متنوع
متنوع
اخبار عاجلهمال و أعمال

مع قرب استحقاق الـ18%.. هل يطرح بنكا الأهلي ومصر شهادات بعائد مرتفع مجددا؟

تبدأ مواعيد استحقاق شهادات الادخار ذات العائد المرتفع 18% في حسابات العملاء ببنكي الأهلي ومصر بداية من يوم 22 مارس المقبل حتى آخر استحقاق 31 مايو، الذي تم وقف فيه العمل بالشهادة، وهو ما قد يستلزم إعادة طرحها مرة أخرى لتعزيز مدخرات العملاء، بحسب مصرفيين تحدث إليهم مصراوي.

ويرجع طرح بنكي الأهلي ومصر – أكبر بنكين حكوميين – شهادة مرتفعة العائد بفائدة 18% أجل عام واحد ذات دورية صرف شهرية في 21 مارس الماضي الذي تزامن مع أول تحريك كبير لسعر صرف الجنيه مقابل العملات الأجنبية (في حركة أشبه بالتعويم).

وعادة ما يلجأ البنك المركزي إلى الاستعانة ببنكي الأهلي ومصر في طرح شهادات مرتفعة للعملاء باعتبارهما ذراعي البنك المركزي في تنفيذ سياسته النقدية لامتصاص الضغوط التضخمية (زيادة الأسعار).

لكن توقف البنكين بشكل مفاجئ عن بيع الشهادة في 30 مايو الماضي بعد ما جمعت حصيلة المدخرات المستهدفة 750 مليار جنيه خلال 71 يوما من طرحها.

ويرى محمد بدرة، الخبير المصرفي، ضرورة إعادة طرح بنكي الأهلي ومصر شهادة 18% مجددا على الأقل في حال صعوبة طرح أخرى بـ20% بهدف تعزيز إعادة حاملي الشهادة استثمار مدخراتهم في البنكين، وكذلك وجود عائد حقيقي موجبا يعوضهم عن ارتفاع التضخم.

وسجل العائد الحقيقي على مدخرات العملاء – رغم الفائدة المرتفعة – رقما بالسالب مقارنة بمعدل التضخم الأساسي الذي سجل 21.5% في نوفمبر الماضي عند قياسه بأعلى عائد يحصل عليه العميل عند 17.25% على الشهادة الثلاثية.

وطالب بدرة بطرح شهادات بعائد حقيقي يفوق التضخم موضحا أن ذلك يعزز من استمرار مدخرات العملاء في البنوك، وكذلك حمايتهم من محاولات وقوعهم في حالات نصب من بعض ممن يسمون بـ (المستريح).

وعاد مصطلح “المستريح” للظهور في المجتمع المصري مؤخرا بعد تكرر حوادث تتعلق بنهب عدد من المحتالين خاصة في الأقاليم لأموال بعض البسطاء تحت إغراءات حصولهم على عائد مرتفع يفوق المطبق في قنوات الاستثمار الرسمية.

وقال هشام عكاشة، رئيس البنك الأهلي المصري، في تصريحات متلفزة في وقت سابق، إن اتجاه طرح البنك شهادات بفائدة مرتفعة 20% هي أخبار مغلوطة.

فيما قال محمد الإتربي رئيس بنك مصر، إن البنك سيدرس موقف رفع الفائدة على الشهادات لديه بعد رفع الفائدة بالبنك المركزي مؤخرا بنسبة 3%، وذلك بحسب تكلفة الأموال لدى البنك.

وتعد الشهادة الثلاثية للعائد الثابت 17.25% يصرف سنويا، صاحبة أعلى عائد مقدم حاليا في بنكي الأهلي المصري ومصر وعدد من البنوك الأخرى، لكنها لم تلقَ نفس الإقبال من الذي تلقته سابقاتها من العملاء بسبب احتباس أموالهم في الشهادة 18%، وكذلك انتظار بعضهم شهادة بفائدة أعلى.

وقال عضو مجلس إدارة في أحد البنوك الخاصة، لمصراوي، إن طرح بنكي الأهلي ومصر شهادة جديدة مرتفعة العائد مع استحقاقات الشهادة 18% يعد أمرا مطلوبا لتعويض العملاء عن زيادة معدل التضخم.

وأضاف أن الشهادات بفائدة مرتفعة تمثل عبئا كبيرا على البنكين فيما يتعلق بتوظيفها من خلال قروض أو أدوات دين وخلافه، لكن قد يكون إعادة طرحها مجددا إجراءً متوقعا لإتاحة شعور نفسي للعملاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ad 12 all pages
زر الذهاب إلى الأعلى