متنوع
متنوع
مقالاتمقالات كتاب الموقع
أخر الأخبار

علشانك يا مصر| بقلم : فوزي عويس الشرطة المصرية ..تاريخ حافل بالوطنية

يوافق يوم الأربعاء القادم ذكري عيد الشرطة المصرية التي سطر رجالها ومازالوا بطولات تزهو بها سجلات التاريخ ، فقد شهد يوم الخامس والعشرين من يناير قبيل واحد وسبعين عاما ملحمة شرطية شعبية وطنية في منطقة القناة التي كان يحتلها البريطانيون ،وتحديدا في مدينة  الاسماعلية ، وذلك بعد ألغت الحكومة المصرية معاهدة1936 ،الأمر الذي أغضب البريطانيون وجعلهم يشعلون الحرب علي المصريين الذين ضاعفوا من عملياتهم الفدائية ضد المعسكرات والجنود الإنجليز بمساعدة الشرطة الي أعلنت العصيان المدني بدعم  الشعب من خلال ترك أكثر من 91 ألف عامل مصري معسكرات البريطانيين إسهاما في حركة الكفاح الوطني ، كما امتنع التجار عن إمداد المحتلين بالمواد الغذائية ، وعندها أطلقت قوات الاحتلال شرارة معركة الاسماعليةوحاصروا مبني المحافظة بأكثر من 7 آلاف جندي وضابط ، ورفض أبطال قوات الشرطة المصرية المتواجدين في مبني محافظة “الاسماعلية” الإنذار الذي وجهه القائد البريطاني “إكسهام” بضرورة تسليمهم لأسلحتهم ومغادرة مبني المحافظة خلال 5 دقائق ، فواجههم اليوزباشي “مصطفي رفعت” الذي نسق مع زميله اليوزباشي “عبد المسيح” وقال للقائد البريطاني : لن تتسلمونا الا جثثا هامدة ، فانطلقت الدبابات والمدافع الثقيلة البريطانية وخاضت معركة حامية سقط خلالها 50 شهيدا و 80 جريحا من رجال الشرطة المصريين الذين ورغم قلة عددهم وعتادهم كبدوا قوات الإحتلال 13 قتيلا و 12 جريحا ، وعندها لم يستطع “إكسهام” إخفاء إعجابه بشجاعة المصريين ووطنيتهم واستسلامهم بشرف وبادر وفصيلته بأداء التحية العسكرية لهم وهم يخرحون تقديرا لشجاعتهم ولم يستثن جثث الشهداء من هذه التحية العسكرية ، وتبعه قائده الأعلي “ماتيوس” وأدي بدوره التحية العسكرية لليوزباشي ” مصطفي رفعت” ورفاقه .. تحية لشهداء الشرطة الذين قدموا ولا زالوا ارواحهم فداء لوطنهم

•• يوافق يوم الأربعاء المقبل أيضا يناير الذكري الثانية عشرة لثورة 25 يناير 2011 ، هذه الثورة التي اختطفها الانتهازيون من أتباع الجماعة الإرهابية التي ارتكبت العديد من المجازر الدموية والتي راح ضحيتها عدد غير قليل من أبطال الشرطة ، وكم كان مؤسفا ومحزنا أن تسال دماء ضباط وجنود مصريين علي أيدي بني وطنهم ، وأن تخرج فتاوي رموز الجماعة الإرهابية تحرض ليس علي قتل رجال الشرطة فقط بل علي قتل ذويهم أيضا بلا وازع من دين أو وطنية أو انسانية، وتلك كانت وصمة عار في جبين جماعة أرادت أن تحكم مصر أو تقتل المصريين ، فالحمد لله تعالي أن قيد لنا رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه أنقذوا مصر والمصريين من مصير مظلم كان ينتظرهم لو مكن الله تعالي لهذه الزمرة الفاجرة حكم مصر …اللهم ارحم شهداء الشرطة الذين راحوا ضحية أولئك الأشرار الفجار

 •• أمر لافت جدا مانشاهده ونقرأه من خلال أدوات التواصل الإجتماعي عن طغيان الجانب الإنساني في بعض رجال الشرطة خصوصا الشباب منهم عند التعامل مع بعض الحالات التي أنهكتها صعوبة العيش ، اللهم أكثر من هؤلاء الضباط الذين يجنبون القانون ويتعاملون بانسانية ويبذلون من أموالهم في سبيل إنهاء مشكلات بعينها في أقسام الشرطة وعدم تصعيدها قضائيا

•• تزايد الإقبال علي كلية الشرطة والكليات العسكرية بشكل عام أمر يدعو الي الفخر وله دلالات وطنية عديدة ، فبعد ثورة 25 يناير  وماتبعها من أحداث راح ضحيتها الكثير من الضباط والجنود بأرواحم كان يفترض أن تتراجع هذه الأعداد خوفا من الأسر علي أولادهم ، والأكثر دهشة عندما يحين موعد تخرج الطلبة الضباط نجد الكثير منهم يطلبون أن تكون خدمته في “سيناء” … هذا وذاك لأننا في مصر يا سادة ، مصر التي تستحق بذل الغالي والنفيس في سبيل حفظ أمنها وضمان استقرارها … اللهم احفظ أبناءنا الضباط وأمدهم بمدد من عندك وكن معهم علي أعداء الله تعالي وخصوم الوطن

  •• آخر الكلام : كل عام ومصر رئيسا وشعبا وجيش  وشرطة بخير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ad 12 all pages
زر الذهاب إلى الأعلى