متنوع
متنوع
اخبار عاجلهمقالات

الشربيني يكتب في وداع سيد عثمان

كتب الأستاذ الصحفي الكبير محمود الشربيني كلمة مؤثرة في وداع الصديق الصحفي الكبير سيد عثمان قال فيها..


“اربع ساعات فقط تفصلني عن اخر تعليق وضعته على صفحتك متمنيا لك الشفاء والعافية.. على آخر بوست كتبته عن معني” الصراع المرير مع المرض”.. ورغم أن قلبي انقبض الا أنني منيت نفسي بأننا سنراك مجددا واننا سنجلس اليك مرة أخري نتضاحك ونسعد بقفشاتك التى لم تكن تبارى فيها وذكريات عمرك الصحفي الممتدة إلى نحو نصف قرن.. والتى جعلت صديقنا الراحل محمود صلاح يقول عنك إن” ايدك – ياسيد عثمان Sayed Osman – تتلف ف حرير”.

نعم هى الآن لم يبق منها إلا ذكرى.. عطرة. ويالتصاريف القدر كنت قد وعدتك أن نذهب لزيارة محمود صلاح اثناء مرضه.. وكأن القدر اسبق منا .. وكنت قد وعدتك بزيارتك فى المستشفى حين تأذن لنا . . كما وعدت صديقنا سامح هﻻل مصطفى بأن نرتب معا للقاء يجمعنا خمستنا (انت وطارق بركات وأحمد حسن النوبى Ahmed Hassan El-Noby وسامح وانا ) وللأسف لم تدعني لزيارتك ولم تقرر مع سامح موعدا لنلتقيك.. والآن وفقط وبدلا من أن ترد على تعليقي على منشورك المقبض قبل اربع ساعات.. يصدمني سامح هلال برسالة ملخصها انك انتقلت الى إلى جوار ربك .
رحمة الله عليك صديقنا الغالى وزميلنا الكبير المعجون بالخبرة والموهبة.. طيب الله ثراك على قدر شقائك وتعبك وجهدك وتفانيك في مسؤلياتك. طبت حيا وميتا.


اودعك بدمع ساخن وحرقة الفؤاد وارجو أن الحق بك على خير”.

وداعا يا زميل المهنة الكبير وصديقى الغالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ad 12 all pages
زر الذهاب إلى الأعلى