متنوع
متنوع
أخبار الكويت
أخر الأخبار

6 براءات اختراع كويتية جديدة في 2022

في مبادرة تعكس حبّهم لها، وأهميتها كلغة، أقدم طلبة أوروبيون، من جامعات فرنسية عديدة، على تعلّم الفصحى في الكويت، وذلك في المركز الفرنسي للأبحاث في شبه الجزيرة العربية، لكن لفتتهم اللهجة الكويتية، وأحبوا الاستزادة بالعلم وتعلّمها.

وقال مدير المركز الفرنسي، إن «هناك حرصاً كبيراً على تعليم الفصحى؛ لأنها لغة عالمية عريقة، وهي الرابعة لدى الأمم المتحدة، من حيث عدد الناطقين بها، كما أن من يتعلمها يستطيع قراءة نصوص تعود إلى القرن السادس الميلادي، مثل نصوص الشعر الجاهلي».

بدورها، أفادت الدكتورة جنان بن سلامة بأنه «إضافة إلى الفصحى، فإن هناك توجهاً لتعليم الطلبة اللهجة الكويتية، من خلال عدد من المتطوعات، اللواتي شاركن في المحاضرات، لتعليم الطلبة الأوروبيين اللهجة الكويتية، لافتة إلى أهمية الاطلاع على الثقافة الفرنسية والتواصل مع الفرنسيين».

الدكتور جوليان سيبيلو من جامعة إنالكو، قال – محاولاً إظهار معرفته ببعض المفردات الكويتية – إن «الكويت بلد جميل، وسأعود لزيارتها السنة الياية».

وخلال حديثهم لـ القبس، أظهر الطلبة مستوى جيداً في معرفة مفردات في اللهجة الكويتية، مستخدمين «إن يوا يوا وإن مايوا مايوا» و«أكلت المجبوس» و«صج» و«أنا آكل بالخمس»، معبّرين عن محبتهم للكويت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ad 12 all pages
زر الذهاب إلى الأعلى