متنوع
متنوع
العالم

فرنسا وأزمه الإضرابات التي لا تنهي

كتبت: د. جيهان جادو
الحقيقه ان المظاهرات الحاليه بفرنسا هي تعبير قوي عن غضب الشعب الفرنسي واعتراضه علي بعض السياسات في الدوله من جانب الحكومه والحقيقه لاول مره يكون هناك اجماع من النقابات والفيدرالية العماليه وايضا الشباب الفرنسي والذي خرج بمليونيه الاسبوع الماضي ومازالت الدعوات قائمه لاستكمال مسيره الغضب
بالنسبه للمظاهرات هي في شكلها اقتصادي بحت وسياسي في العمق لان سياسه الحكومه الفرنسيه في موضوع المعاشات ورفع سن المعاش والاصرار علي تمرير هذا القانون بالرغم من رفضه من غالبيه قوي الشعب الا انها مصره جدا بما لها من صلاحيات علي اقرار هذا القانون مما يترتب عليها اثارا سلبيه كبري في نفوس الفرنسيين الامر الذي دفعهم للخروج والدعوات لاستكمال المظاهرات في الاسابيع المقبله
مما لاشك فيه ايضا هو ان من اهم اسباب التظاهر والاضرابات في قطاع السكك الحديديه مردوده ازمه النفط العالميه التي ولدتها الحرب الروسيه الاوكرانية بالاضافه الي ارتفاع اسعار الوقود بشكل مبالغ فيه مما جعل اغلب القطاعات وخاصه اصحاب المطاعم والمخابز للانضمام الي هذه الاضرابات لنقص السلع وارتفاع الوقود مما اثر بشكل كبير علي الانتاج لديهم
والملخص العام ان الازمه الاقتصاديه العالميه هي دافع اساسي للتظاهر بالرغم ان الحكومه الفرنسيه ليس لها دخل مباشر فيها لكن المتظاهرين يعترضون بالدرجه الاولي علي فقر خطه الدوله في الاصلاح واكتفائها باعطاء مسكنات من المعونات القليله للمواطنين لمساعدتهم علي الغلاء ولم ترتقي ابدا الي اصلاح شامل لتخطي تلك الازمه الاقتصاديه
اما الشق الاخر وهو معضله قانون المعاشات الذي يحرم قطاع كبير وشريحه قويه الا وهي الشباب من صعوبه الحصول علي وظائف في الدوله نظرا لامتداد الفتره الزمنيه لعمل اي موظف الي ٦٢ مما يكلفه دفع ضرائب وعمل اكثر للحصول علي حقه في المعاش كاملا
وستظل الازمه محتدمه في الشارع الفرنسي اذا لم تقم الحكومه الفرنسيه بعمل مرن تستطيع معه امتصاص غضب النقابات العمالية والشباب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ad 12 all pages
زر الذهاب إلى الأعلى