صحتك بالدنيامنوعات
أخر الأخبار

وجبة فرعونية!.. إخصائية تغذية تكشف فوائد الفتة والكوارع

تعتبر الفتة هي أحد الأطباق الرئيسية في عيد الأضحى وهي أكلة فرعونية وجدت على جدران أحد معابد صعيد مصر، فكان المصريون القدماء يضعون الخضروات والبرغل والخبز مخلوطا مع اللحم.

وتطورت تلك الأكلة بعد ذلك، وأدخل عليها الثوم والخل في عصر الدولة الفاطمية، ثم ظلت تتطور وتختلف من دولة لأخرى، وبات الآن هناك عشرات الأشكال المختلفة لها.

اقرأ أيضاً: عيد الأضحى 2022.. «الإفتاء» توضح 7 أمور مستحبة قبل ذبح الأضحية

وتقول الدكتورة منال عز الدين، إخصائية التغذية وعضو الجمعية المصرية لدراسة السمنة للمواطنين، بأن يكون تناول الفتة في حدود معينة، لا تتجاوز 6 ملاعق، مع طبق سلطة كبير، وقطعة لحم، فكلما زادت الكمية من الفتة كان ذلك خطرا على الجسم، يتمثل في سعرات حرارية إضافية تزيد الوزن.

ولفتت خلال حديثها أن “تتبيل” اللحم، أي وضعه لفترة مع توابل مختلفة، أمر صحي، يضيف للطعام مذاقا مميزا، كما يمنح الجسم عناصر أساسية يحتاج إليها: “لكن مع شواء اللحم، يفضل أن يوضع الملح في النهاية وليس في بداية عملية الشواء”.

وحول تناول الكوراع، قالت عضو الجمعية المصرية لدراسة السمنة، إنها من المواد التي تضيف للبشرة نضارة، لما تحويه من كولاجين، غير أن الإفراط في تناولها مضر للصحة، واعتبرت “شربة الكوارع” مفيدة للجسم لما فيها من ماغنسيوم وكالسيوم مهمان لعظام الجسم.

واشترطت إخصائية التغذية أن يكون كل ذلك الطعام بمقدار محدد، والحرص على نظافة تلك المأكولات بشكل كبير، وتناولها جميعا مع كميات كبيرة من السلطة، فمن شأن الأخيرة أن تشيع الشخص: “والإكثار من تناول الكوارع أو الفتة أو الممبار سيكون له مضار، أتحدث عن كميات قليلة فقط تفيد الجسم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى