العالممنوعات
أخر الأخبار

انهيار جبل جليدي في إيطاليا يقتل 7 أشخاص

تسبب انهيار جليدي شهدته منطقة جبال الألب بإيطاليا، في مقتل ما لا يقل عن 7 أشخاص حتى الآن بعد أن ظلوا محاصرين لفترة طويلة أثناء الانهيار الجليدي.

ووقع الانهيار الجليدي عند جبل مارمولادا، الذي يبلغ ارتفاعه أكثر من 3300 متر، وهو أعلى جبل ضمن سلسلة جبال دولوميت، التي تمتد عبر منطقتي ترينتو وفينيتو الإيطاليتين.

قال مسؤولو الطوارئ الإيطاليون إن ثمانية أشخاص آخرين أصيبوا في الانهيار ، اثنان منهم في حالة خطرة.

كانت فرق الإنقاذ قد استأنفت عملها باستخدام طائرات الهليكوبتر والطائرات بدون طيار للبحث عن 15 شخص آخرين لا يزالون في عداد المفقودين.

وتعرف رجال الإنقاذ على أربعة من القتلى السبعة ، ثلاثة منهم إيطاليون ، من بينهم اثنان من المرشدين الجبليين، وكان قد أظهر مقطع فيديو للحادث انهيار كتلة جليدية أسفل منحدرات مارمولادا وهو أعلى جبل في المنطقة.

وقالت ميشيلا كانوفا المتحدثة باسم خدمات الطوارئ: “انهيار جليدي والصخور سقطت على طريق الوصول عندما كان هناك العديد من الحفلات ولكن بعضها جرفت بعيدا.” وأضافت أن “العدد النهائي لمتسلقي الجبال المشاركين لم يعرف بعد”.

وعن حالة المصابين، قال مسؤولو الإنقاذ إن من بينهم شخصان في حالة حرجة، نُقلوا إلى عدد من المستشفيات في جميع أنحاء المنطقة، ولكن لم يتضح على الفور سبب انهيار هذا الجزء من النهر الجليدي ، والذي يُطلق عليه اسم السراك.

لكن والتر ميلان ، المتحدث باسم خدمة الإنقاذ ، قال إن المنطقة شهدت درجات حرارة عالية بشكل غير معتاد في الأيام الأخيرة، وتابع ميلان: “الحرارة غير عادية” ، مشيرًا إلى أن درجات الحرارة وصلت إلى 10 درجات مئوية في ذروة النهر الجليدي في الأيام الأخيرة.

غير معروف حتى الآن سبب الانهيار الكارثي لنهر مارمولادا الجليدي، ولكن يبدو من شبه المؤكد أن تغير المناخ سيكون له دور في ذلك.

من المعروف أن مناخ جبال الألب يتغير بسرعة و تشير التقديرات إلى ارتفاع درجات الحرارة بنحو درجتين مئويتين – ضعف المتوسط ​​العالمي.

ويقود هذا التغير إلى تراجع الأنهار الجليدية في جبال الألب إذ تشير التقديرات إلى أنها فقدت نصف حجم الجليد منذ عام 1850 وتسارعت معدلات الفقد بشدة منذ أواخر الثمانينيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى